unipower

من نحن

نحن الجسر القوي والثابت الذي ينقل الجميع الى عالم النجاح، مهما اختلفت أماكنهم أو اجناسهم، او اختلفت أعمارهم او لغاتهم او مستوياتهم التعليمية او تخصصاتهم او عدد سنوات خبراتهم، أو أيٍ كانت المعوقات، فنحن في مدرستنا الكلاسيكية نعلّمهم اكتشاف واستثمار قوّتهم ليؤمنوا أكثر بأنفسهم وبرسالتهم التي يحبونها ويحققوا النتائج التي يرغبون بها، فنحن نعيد هيكلة المجتمعات ليكون أفرادها داعمين وموجهين ومستشارين لها، وذلك من خلال تعلّم اساسيات وقوانين وقواعد ممكنه وبسيطة وقابله للتحقيق.

رؤية UniPower

يوني باور مدرسة الأعمال الاولى بالشرق الاوسط المتخصصة بتحويل الأفراد ورواد الأعمال الى قادة يتعلّمون باستمرار ويعلّمون بشغف ويعملون بجودة واحتراف، محافظين على القيم المهنية والأخلاقية والثقافية للنجاح بقوة وثبات، وتحويل أفراد الأسرة ليكونوا قادرين على الانجاز والانتاجية والعمل باستمرارية باتّباع نظام بسيط ومختصر وموحد قابل للاستنساخ ويصنع القوة العددية، ويُساهم الجميع في ارتقاء أُسرهم واقتصاد مجتمعاتهم.

رسالة UniPower

مدرسه أعمال كلاسيكية متخصصة توفر البيئة الخصبة والأدوات الصحيحة والبرامج والملتقيات المتعلقة بالقوة العددية، لتمكن الافراد ورواد الاعمال من تحويل الأحلام الى اهداف واضحة وخطط مرسومة ونتائج حقيقية من خلال العمل بذكاء وبساطة واختصار.

من وحي مبادئنا وقيمنا في UniPower

إذا حسُنت وطابت النيات وأصبحت الاقوال صادقه والافعال معززة بالنزاهة..

سادت مساحة التقبل والاحترام وبُنِيَت الثقة وعمّ الأمان والحب وانتشر الامتنان..

وسيسري التفاهم والتعاون وسيتشارك الجميع الالتزام وتحمل المسؤولية..

فسيصبح الجميع في سلام يجمعهم الانتماء وتربطهم الأخوة والصداقة..

فتزداد القوة ويتميز النجاح باستمراره واستدامته..

فلسفتنا في UniPower

من الكون اللانهائي نبدأ وعِند الطريق المحدد ننتهي،،،

ومن المجهول بهذه الطبيعة المتجددة باستمرار ننطلق وإلى المعلوم بطاقاتنا الكافية نقف،،،

ننتقل من اللا محدود من الأفكار الملهمة الى المحدود من الثروة الداعمة،،،

ومن العام نبحث عن الخيارات والفرص، والى الخاص والمحدّد نكون حاضرين الآن وشغوفين،،،

إن أرضنا الجميلة وأوطاننا ومجتمعاتنا وأُسرنا كُلها بحاجة ماسة لنا ولطاقاتنا الكامنة، فلنتحول كُلنا من مُستهلكين الى منتجين معطاءين من أجلهم، فالإنسان مُنذ القِدم قام بإعمار الأرض من خلال حرفة البناء، فصممه بالفرجار الهندسي من أفكار وحي الروح، وبدأ بالإعمار بمسطرة المعماري لتشييد البناء على الأرض. وكذلك بناء الإنسان والحضارات فإنه يأتي من خلال احتراف النجاح الذي لم تتغير أسراره منذ عصور، فإن الاجيال من الناجحين المتنورين توارثوها كما هي، أما الهندسة فهي التي تتضمن قوانين ذلك النجاح، والذي يبدأ بعدة متطلبات كالحب الأخوي والحقيقة والحرية والمساواة لنكون أكثر تنوراً.

فدورنا تحديداً في مدرسة الأعمال يونيباور المحدودة نعلّم الآخرين اكتشاف واستثمار قوة نجاحهم، ليؤمنوا أكثر برسالتهم التي يحبونها، وتكون رؤاهم أكثر وضوحاً كالحقيقة، ويتعلموا أن الحرية تكمُن في الإنتاجية المستمرة، وإن جميعنا هنا نبدأ متساوون، ويتميز بيننا الجادّون الذين يعملون بإخلاص وجودة وقوة واحترافية وبذكاء وتنوّع. فنحن نوفّر النظام القوي المرسوم بتفاصيله من أهرام الخبرة لدينا، والذي يدعمك للتحوّل المرئي وتحقيق نجاح عظيم ويوصلك للقمة، كما إن كوادرنا يعملون بعقليه المهندسين الصنّاع، فهُم من حققوا نفس النتائج التي يدربونكم للوصول لها، ويستمرون بإثرائكم معرفة وفن وعلم ويراقبون خطواتكم حتى تحققوا ما تصبون إليه.

أهدافنا في UniPower

  • ان نكون المدرسة الرائدة في الشرق الأوسط في تقديم نموذج اعمال مختص في بناء الدخل المستمر والمتزايد، وكيفية بناء القوى العددية ليكون النجاح تلقائي ومستمر.
  • ان نوفر أضخم الملتقيات والمؤتمرات والمخيمات لمساعدة رواد الأعمال على الايمان بأنفسهم وتطوير قدراتهم ومشاركة نتائجهم.
  • ان نقوم بتجهير أدوات تُساعد رواد الاعمال والعاملين في قطاع المبيعات والبيع المباشر ليعملوا ببساطة وسهوله ويسر، من خلال تعليمهم مهارة التمرير والاستنساخ وآليه وضع مؤشرات الأداء الخاصة بهم.
  • ان نضع قواعد واساسيات وقوانين للنجاح واستنساخها في الاستثمار بالأصول البشرية لتساعد رواد الاعمال ان يبنوا نجاحات قوية ومستدامة.
  • ان نخرّج قدوات وملهمين من رواد الاعمال الشباب والشابات الذين يتكلمون بالنتائج.
  • ان نكون الشركة الأبرز المتخصصة في وضع أنظمة النجاح في قطاع البيع المباشر والمتماشية مع قوانين الدول في الشرق الأوسط.

كلمة المدير العام

Unipower Manager

في عالم الاعمال هناك الكثير من الاسرار التي يصعب على المبتدئين في مجال ريادة الاعمال والعاملين في قطاع البيع المباشر بصفة شخصية معرفتها، الا بعد مضي سنوات عدة من العمل لكي يكتشفوا نظام يختصر عليهم مشوار عملهم ويتعلمون من اخطائهم، ويجعلهم يعملون بذكاء وقوة، وربما البعض بدأ مشروعه لفترة وجيزة ولم يستطع اكمال ما بدأ ويرجِع للنظام التقليدي والعمل بجهد، ويفقد الثقة بنفسه وقدرته على انه يستطيع فعلاً إحداث فارق كبير في مجتمعه، والقدرة على زيادة دخله والإسهام في الارتقاء بأسرته واقتصاد وطنه، وأحياناً يقرأ في قصص الناجحين الملهمين ولكن دون جدوى.

الان في زمن التكنلوجيا وعصر السرعة، يشهد قطاع الاعمال تحولاً كبيراً وبالتالي يتجه الكثيرين الى تقليص الوظائف والتوجه الى تنوع مصادر الدخل، بما فيه الأكثر انتشارا في وقتنا الراهن مثل ريادة الاعمال وقطاع البيع المباشر ووسطاء التوزيع، لما لها من مستقبل باهر وتحقيق نتائج كبيرة للأفراد وللأجيال القادمة واقتصاد الدول، لأنها ببساطه تركز على العمل بذكاء بجهد وتكلفة اقل، وهذا هو نموذج الاعمال الجديد الذي يدرّس الان في جامعات عالمية.

ادركت ان الرغبة هي الطريق والإصرار والاستمرارية واقتناص الفرص هو مفتاح النجاح لرواد الاعمال وبالأخص العاملين في قطاع المبيعات، إذا كُنت تريد ان تحصل على نتائج مختلفة عليك ان تفعل أفعال مختلفة، واكتساب عقليه رواد الاعمال الذين يريدون مرونة في مكان وزمان العمل، وكذلك مهتمين بتنوع مصادر الدخل، وخلق مكان يشعرون فيه بحرية التعبير عن الذات ويحصلون على مرشدين وموجهين دائمين لتحقيق الأهداف المرجوة، والشي الأهم هو كيف يمكن لرائد الاعمال والعامل في قطاع المبيعات ان يخلق بيئة ينتمي هو لها وهي تنتمي له، لضمان ثبات النتائج وشراكة تدوم بالتأثير الايجابي في صنع القادة والشركاء ونقل المعرفة والسلوكيات والمهارات والعادات، لكي يعمل الجميع بروح ورؤيه واحدة ويكون هنالك توائم أفكار وتوائم كلمات وتوائم نتائج.

في مدرسه يوني باور المتحدة سيحصل المتحولون على تدريبات ومعسكرات وأدوات مساعدة تساعدهم في اختصار مشوار حياتهم، ويكونون رواد اعمال غير تقليديين ويحققون نجاحات غير تقليديه، مثل الحصول على الدخل المستمر والمتزايد والعمل بجهد اقل مع قوى عدديه تعزز مبدأ الشراكة المجتمعية المربحة للجانبين (Win Win Situation)، وتحقيق مستوى افضل من السعادة. إن مدرسة الاعمال هذه تحتوي على خلاصه تدريبات كثيرة حول العالم من مدربين عالميين لُخصت في كتب في القيادة وتدريبات ومعسكرات تدريبه احترافيه، تخرّج متحولين مع نتائج ملموسه حقيقيه.

هذا هو هدفنا الأساسي، حياه أفضل من السابق للجميع وفي جميع جوانب الحياة، نعمل بعقليه المهندسين المعمّرون الذين يبنون كل الأوطان وينشرون السلام والمحبة ونبذ الكراهية، فاتحادنا قوة، متحدين نقف، متفرقين نسقط.

نجلاء ال بوفلاح | المدير العام – يونيباور